أرشيفنوفمبر 2016

#صرخة_قلب: “#يا_وطني”

رزق الله لما كنا صغار، كنا ننطر عيد الإستقلال لنرسم الوطن بعلم! ونحمل العلم الصغير ونلوح فيه وكأنا عم نعمل إنجاز كبير. كبرنا وعرفنا أنه الوطن أكبر من هيك بكتير… قبل ما نسأل عن تقديمات الوطن إلنا، بدنا نسأل حالنا نحنا شو قدمنا؟ الوطن جريح،...

#نور_عيني_يا_حسين

  الناس ماشية ناحية الحسين (ع) وأنا قلبي اللي ماشي بيذرف دمعاته ليغسل أرض كربلا وبيشم الضريح من بعيد وبتسكَر الروح بحب الآل وبينسّم عليها النور وبيداوي الجروحات بيختصر المسافات وبتحملني الغيمات لكون بالحضرة الشريفة مع الزوار. ماجدة ريا عدد...

#طفولة_بريئة

وقفت الطفولة حائرة أمام قصر الرمال الصغير
فرحة بإنجاز هو بالنسبة لها كبير..
فالبراءة لا تدرك عمق البحر وعنف الموج
وأن الإنسان فيما بينهما أسير
وأن يد الأقدار تخط وترسم له المصير
ماجدة ريا
عدد الزوار:1440

#جنة_الشهداء … #يوم_الشهيد

أيّ سكون، أيّ هدوء يسطو على الروح، وكأنّها ما عادت تسكن في الجسد، ما إن تقف عند بابها، وترمق تلك الأضرحة الصامتة، حتى ينتابك شعور غريب، شعور من السكينة التي تلغي كل العذابات، وتجعلك فقط تتذكّر أنّك في جنة الشهداء. لعلّها حقاً قطعة من الجنّة. هو...

#مناجاة … #يوم_الشهيد

من أيّ مشهد أبدأ يا أبي، وفي أيّ صورة أرسمك؟ وقد تعملقَت صورتك في داخلي حتى باتت كلّي. بحثتُ بين الألحان عن لحنٍ يشبهُك، فاهتزّت كل الأوتار تقدّم أنغامها! لكن… لا لحنَ يشبهك؛ وأنت المعزوفة التي ما برحت تقاسمني حياتي، والوتر النابض في قلبي...

من وحي #تشرين

وغفت الزهور في حضن العاصفة! فقد حان وقت السبات. الهواء قارس، يهدهد أوراقها بقسوة، تتمايل يمنة ويسرة، تناضل من أجل البقاء. هو التّعلق بالحياة يجذبها، فتتحدّى الرياح. قرّرت أن تستكين محتفظة بقوتها كي لا تنكسر. أحاطت نفسها بهالة الضوء المتبقية، وجعلتها...

تابع @majidaraya

Instagram has returned empty data. Please authorize your Instagram account in the plugin settings .

ماجدة ريا

ماجدة ريا


كاتبة من لبنان تكتب القصة القصيرة والمقالات الأدبية والتربوية والسياسية.
من مواليد بلدة تمنين التحتا في سهل البقاع الأوسط عام 1968 . نلت إجازة في الحقوق عام 1993 من الجامعة اللبنانية، كلية الحقوق والعلوم السياسية ـ الفرع الرابع
حاصلة على شهادات من دورات في التربية والتعليم وفقاً للمناهج الحديثة.
عملت في حقل التدريس أحد عشر عاماً.
كتبت العديد من المقالات والقصص القصيرة في جريدة العهد ـ الإنتقاد منذ عام 1996، وكذلك بعض القصص المنشورة في مجلة صدى الجراح ومجلات أخرى في لبنان.
وقد اختيرت العديد من القصص التي كتبتها لنشرها في موسوعة الأدب المقاوم في لبنان.
وكذلك لي مقالات نشرت في مجلة المسار التي تصدر عن جامعة السلطان قابوس في سلطنة عمان.
أحضر لإصدار مجموعة قصصية تضم عدداً من القصص التي تحكي عن الوطن والأرض.
لي مدوّنتان على الإنترنت إضافة إلى العديد من النشاطات الثقافية والأدبية، ومشاركات واسعة في المنتديات الثقافية على شبكة الإنترنت.