جمال الروح1

“ويسألونك عن الروح قل هي من علم ربي” ، هي ذلك العالم الواسع اللا محدود، وهي علّة هذا الوجود، تأسرنا، أو تحلّق بنا في فضاءات لا تنتهي، تأخذنا حيث تشاء، أو نأخذها حيث نشاء، تحتاج إلى الغذاء والدواء، أكثر من أجسامنا، فالنبي عيسى عليه السلام يقول: ” ليس بالخبز والملح وحده يحيا الإنسان” لأن حياة الجسد لا تنفع من دون حياة الروح، وإذا لم نهتمّ بها، فإنّها ستغدو عليلة سقيمة، بائسة يائسة، وهذا كلّه يؤثّر على صحة البدن الذي تسكنه.

أن نهتمّ بجسدنا شيء جميل، أن نعتني بطعامنا وشرابنا، بلبسنا وهندامنا، أمر مطلوب، لكن إن غلب هذا على اهتمامنا بأرواحنا فسرعان ما سيذبل هذا الجسد، وسيذوي، إن كنا سنعيش فقط لنأكل ونشرب ونبني الحجر، سنصل إلى يوم ننتظر فيه الموت ونخشاه، أما حياة الروح فإنها كلما اهتممت بها أكثر كلما تألّقت، لن تخشى حدود العمر، لأنها باقية حتى بعد الفناء.

وسبل تغذية الروح متشعّبة ولا تقف عند حدود، بدءاً من تلاوة القرآن والذكر والدعاء، وصولاً إلى طرق أبواب المعرفة بكل السبل، والغرف من مناهل العلم التي لا تنضب، ويكون الأول تهذيباً للثاني.
فذكر الصلاة على محمد وآل محمد، فضلا عن الأجر الذي يحصّل منها، لها العديد من الحسنات، أهمها أنّها تنير القلوب، وإذا اهتدى القلب، تفتّحت البصيرة، وانجلت النفس لتعرف في أي غمار تخوض، وأبعدت عنها مهالك الشيطان ومفاسده، وسارت على هدى من ربّها بإذنه.

وهكذا تتكامل العلوم الإلهية مع العلوم الدنيوية، كلاهما يحتاج للآخر حتى نصل إلى مرحلة تهذيب النفس، تلك النفس التي قيل عنها : “إنّها لأمّارة بالسوء إلاّ ما رحم ربي” ، ومشوار تهذيبها يطول بطول العمر، فيجب أن لا تترك على هواها، وإنما أن تسعى دائماً في الإتجاهين المتكاملين، سلوك درب العلم بالإتجاه المؤدي إلى الله سبحانه وتعالى، وسنكتشف.. إنّ الله موجود في كل ما نتعلّمه، وكلّ ما ندركه، وفي مختلف العلوم.

كيف لا؟! وكل العلوم حتى المكتشف حديثا منها مذكور في القرآن الكريم، كتاب الله، ومنه ينطلق العلم والعلماء، أو يجدون كل اكتشافاتهم قد ذكرت فيه، فأينما سرنا، وكيفما اتجهنا فثمة وجه الله، فلنكن من أولئك الذين تتكامل علومهم، ولنكن مدركين أن الله أقرب إلينا من حبل الوريد.

ماجدة ريا

عدد الزوار:4890
شارك في النقاش

تابع @majidaraya

Instagram has returned empty data. Please authorize your Instagram account in the plugin settings .

ماجدة ريا

ماجدة ريا


كاتبة من لبنان تكتب القصة القصيرة والمقالات الأدبية والتربوية والسياسية.
من مواليد بلدة تمنين التحتا في سهل البقاع الأوسط عام 1968 . نلت إجازة في الحقوق عام 1993 من الجامعة اللبنانية، كلية الحقوق والعلوم السياسية ـ الفرع الرابع
حاصلة على شهادات من دورات في التربية والتعليم وفقاً للمناهج الحديثة.
عملت في حقل التدريس أحد عشر عاماً.
كتبت العديد من المقالات والقصص القصيرة في جريدة العهد ـ الإنتقاد منذ عام 1996، وكذلك بعض القصص المنشورة في مجلة صدى الجراح ومجلات أخرى في لبنان.
وقد اختيرت العديد من القصص التي كتبتها لنشرها في موسوعة الأدب المقاوم في لبنان.
وكذلك لي مقالات نشرت في مجلة المسار التي تصدر عن جامعة السلطان قابوس في سلطنة عمان.
أحضر لإصدار مجموعة قصصية تضم عدداً من القصص التي تحكي عن الوطن والأرض.
لي مدوّنتان على الإنترنت إضافة إلى العديد من النشاطات الثقافية والأدبية، ومشاركات واسعة في المنتديات الثقافية على شبكة الإنترنت.